الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 للأمازيغ : من وإلى التاريخ.

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
massin
المصمم
المصمم
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 22
العمر : 30
أعيش ب: : tamzgha
تاريخ التسجيل : 18/11/2007

مُساهمةموضوع: للأمازيغ : من وإلى التاريخ.   السبت أبريل 12, 2008 12:05 pm

لا تستطيع أية حركة أن تحدد أفقا معينا لنضالها بل تعمل بكافة التكتيكات للأجل أفق استراتيجي عام ،بدون الغوص في التفاصيل الدقيقة للان ذالك رهين بمدى مثانة خطابها، أو ما يصطلح عليه بالمرونة و الديمومة، واستثناءا ففي المغرب إلى جانب ما قلنا يُضاف جانب أخر يستعمله المخزن باحترافية كبيرة , فغالبا ما يراد لنضال حركة ما أن تحيي امة فإذا بها تحيي نخبة من المرتزقة.ومثالا لذالك لم تستطع حركة التوحيد والإصلاح أن تتقوٌى بمعية حزبها العدالة والتنمية لولا الخدمات الجليلة لحركة العدل والإحسان , فكلما زاد هذا الأخير راديكالية إلا وأغدق المخزن بخيراته على العدالة والتنمية باعتبارها حسب أدبياته أخير الأشرار.وفي الصف الأمازيغي كذلك كل ما زاد الصف الطلابي أو منطقة معينة من حدة احتجاجها إلا وتقوٌت أحزاب الرباط بنفس الكيفية والأسلوب الذي حدث مع بداية الاستقلال الشكلي ,فلم تمنح الشرعية الكاملة لحزب الحركة الشعبية لولا انتفاضة عدي اوبيهي التي سرٌعت من هذه العملية. و كلما بادرت جمعية ما بخطوة حقيقية لإعادة الاعتبار إلا و أغدق المخزن بخيراته على الجمعية المغربية باعتبارها الابنة الشرعية –امتداد للحركة الوطنية كما يقول السيد أخياط - ومن سواها لقيط.
لقد أُريد لنضالات الصف الطلابي و الجنوب الشرقي أن تفتح نقاش حول مفهوم الدولة المغربية وموقع الشعب الامازيغي منها، فإذا بهذه النضالات تحيي الأموات وذوو البرامج السياسية القائمة على مص دماء القرى تاريخيا، من عنون أول جريدة رسمية له ب"المغرب العربي" و من كان يناقش في مؤتمراته إشكالية تربية الماعز,ويعطي النصائح لمندوبي الحزب بانتقاء السلالة الاسبانية لكثرة انضباطها وكإجابة لمشكلة أبناء القرى، فانطلاقا من بهيمية برامجه السياسية اعتقد أن من شارك هذا الأخير في إخماد ثورته - جيش التحرير- سيسبحون بحمده وسيتحولون إلى بقر محجوب ليباهي بهم ضد خصومه في المشهد السياسي المخزني .
إن الأمازيغية عفوة رحيمة، صحيح هذه هي وهكذا يجب أن تكون ولكن على الكل أن يحاكم النوايا، إن المعتقل ليس بضاعة ولا رخصة مرور إلى دواليب السلطة و إلى البلاط، ,إن المعتقل قضية فمن يريد آن يدافع عن المعتقل فل يدافع عن القضية التي سجن لأجلها. محاكمة النوايا ليست ارتجالا و لا عصبية و لا تصفية حسابات، و إنما فقط نقول إن ما حدث بالمغرب عبر تاريخه الطويل علمنا الكثير، فانطلاقا من إستراتيجية المخزن في تأثيث المشهد السياسي المغربي يعمل عبر قنوات عديدة في تدجين كل صوت حر و مستقل، ففي سنة 1972 تم إنشاء ما سمي بالكتلة الوطنية – اتحاد حزبين سياسيين سُّوق لراديكاليتهما – فانتقد المخزن هذه الكتلة رغم علمه بضعفهما التام ، لكنه قام بذلك لأجل إثارة الانتباه من خلال النقد لها ، لهدف جلب الشبيبة الراديكالية اليسارية خصوصا النشيطة في الصف الطلابي آنذاك، فبمجرد النشر الإعلامي لخبر الانتقاد هذا بادر الطلبة إلى الانخراط الجماعي في هذا الوافد الجديد فوقعت أول عملية احتواء للصف الطلابي في المغرب الحديث . ومن هنا نقول أن الدينامكية الغير مسبوقة في نضالات الشعب الامازيغي حيرت المخزن، و أرغمته على استعمال الوجه الأخر لعملته بعد فشل كل مبادراته السابقة، فأسست أحزاب و لأجل شرعنتها تحاكم لكن المناطق الثائرة بقيت على حالها ، ومنعت أحزاب من الدخول إلى الحكومة وصرح زعمائها بان مواقفهم الامازيغية هي سبب منع مشاركتهم فيها ، وذلك لأجل استعطاف الصف الطلابي الامازيغي ولأجل احتواء المد النضالي الحقيقي لأنه غالبا ما تتخذ المواقف المتقدمة بالمغرب من اجل تدجين الشبيبة الثائرة.
على ما اعتقد أن الالتزام النضالي للشبيبة الامازيغية عموما وللجنوب الشرقي خصوصا يتجاوز الأحزاب و الجمعيات ليلامس جوهر الوجود الامازيغي – تمازيغت تمازيرت – فكيف يريدون فتح نقاش وطني و آلاف الطلبة الامازيغ يعانون يوميا من إرهاب فكري و جسدي من طرف قوى عروبية مسخرة من طرف جهات نافدة في الدولة و 27 معتقل امازيغي في السجون و 24 تلميذ مطرودون من المؤسسات التعليمية بقلعة مكونة و من هنا نتساءل لماذا يناضل امازيغيو الهوامش ويساوم من يدعون تمثيليتهم بالمركز، كيف يمكن للنقاشات أن تتم في بلد يبتسم فيه الرباط و يبدو للعالم ذالك الشريف اللطيف و يخنق جوهر المغرب من الداخل.
كما يسجل في الآونة الأخيرة دخول من لا يُعرف حتى أصلهم إلى الاسترزاق بالأمازيغية، فما يسمى بحركة كل الديمقراطيين أصبحت اليوم تدعي أنها تبادر ولكنها في الحقيقة تُحيي عادة سيئة في تاريخ المغرب و سياسييه فكل مطرود من القصر نبي وما على الشعب إلا إتباعه، فإلى متى سنتلاعب بالملفات الحساسة كملف الامازيغة، إن من سجل مداخلة أو محاضرة لمناقشة الامازيغية ليس مناضلا امازيغي، إن الاستمرارية هي المحدد الأساسي، و أن الأحداث الأخيرة ببومال-ن-دادس هي التي أسست لتدويل القضية الامازيغية ففرضت على الحكام المبادرة بأوراقهم الأخيرة ، و التي ستذوب بالصمود الامازيغي أو بمجرد حدوث أزمة جديدة. فأبسط تحليل لمسلسل النضال بالجنوب الشرقي ينذر بأحداث أقوى مما حدث، في ظل انتهاج المخزن سياسة صم الأذان و لا مبالاته من معانات السكان.
و على كل امازيغي اليوم أن يعلم أن كل تصدِ لحركة التراكتوريخدم الأمازيغية و ذالك من خلال وضع تجربة زعيمها من 1998 في العلبة السوداء للمغرب في مهب الريح مع ما جاءت به تلك الفترة من معاهد وتلميحات قزميه.
إن المخزن عبر تاريخه يدجن المغرب عموما والجنوب الشرقي خصوصا اعتمادا على إستراتيجية فرق تسد، ومع بروز تنسيقية أيت غيغوش الجامعة لكل امازيغي حر ,تحول من خلال نخبته الامازيغفوبية بالجنوب الشرقي إلى أسلوب فرق تبقى ، لأنه اليوم و أذياله من أمازيغوفوبيين و يساريين وبدون مبالغة مهدد في وجوده بتلك القلاع الشامخة ,وعلينا أن نكون حذرين من أي خطاب قبلي عصبي لأجل مستقبل موحد جامع في أفق وعي أمازيغي بكل مناطق تمازغا، ومن هنا نقول ليس كل من ينحدر من منطقة أمازيغية أما زيغي، بل الأمازيغية مبدأ وعلى كل صانع للمجد الحالي أن يعلم انه بدون تغيير الوضع الحالي سنكون ضحايا مرحلة، فليس أمامنا إلا المواجهة لأجل عدم تكرار نفس السيناريو في إعادة حَبْك التاريخ الدائري للمغرب.
lhoucin chnwan
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.azapress.net
 
للأمازيغ : من وإلى التاريخ.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ˆ~¤®§][©][منتديات أزابريس][©][§®¤~ˆ :: منتدى أخبار القضية الأمازيغية-
انتقل الى: